نظام التبريد في المركبه

ان نظام التبريد في محرك السيارة من أهم وأبرز أنظمة السيارة كلها حيث يعتمد عمر المحرك علي كفاءة دورة التبريد ، فتنطلق الطاقة الحرارية من احتراق الوقود داخل الأسطوانات ، وثلث هذه الطاقة فقط يتحول إلي شغل فعال يمكن الاستفادة منه والباقي يفقد في نظام التبريد والعادم وتقوم مياه التبريد بنقل ما تبقي من الطاقة الحرارية من كتلة الأسطوانات إلي الرادياتير ثم تسربها إلي الهواء الجوي بواسطة مراوح التبريد بمعدل مناسب للوصول السريع إلي درجة حرارة تشغيل المحرك والمحافظة علي ثبات هذه الدرجة ما بين 70 إلي 90 درجة مئوية حيث أن تشغيل المحرك في درجات حرارة مرتفعة يسبب تلف الأجزاء ويقلل من عمرها، وتشغيله في درجة حرارة منخفضة تسبب عدم كفاءته وفقد قوته وذلك بكشط بعض الوقود المكثف علي جدران الأسطوانة بواسطة حلقات المكبس (الرنقات) وخلطه بالزيت وبالتالي تقل لزوجته مع زيادة استهلاك الوقود.


وتعمل مياه التبريد في درجات حرارة متباينة من أقل درجة للتجمد إلي درجات حرارة أعلي من درجة غليان الماء كما أنها تجري في أجزاء من المواد المختلفة في الكثافة بنفس الوقت، فمن مجاري الماء في معدن الصلب والزهر في كتلة الأسطوانات إلي ممرات الألومونيوم في راس  السلندرات  إلي النحاس الأحمر أوالأصفر او الالمينيوم في الرادياتير هذا بالاضافة إلي مرورها عبر الخراطيم المطاطية والأنابيب البلاستيك ، ويجب أن تتوافق مياه التبريد في الدورة مع هذه المواد جميعها وتقوم بنقل الحرارة بكفاءة عالية وتمنع صدأ الدورة وتعطي التزييت المطلوب لمضخة المياه بدون تجمد في الأجواء الباردة.


وتحتوي مياه التبريد علي مواد تمنع تجمدها (
Antifreeze  )  وأخرى لمنع صدأ الدورة وأجزائها (Antirust  )، ويستخدم (Ethylene Glycol  ) كمانع تجمد في مياه التبريد بالمحركات وهو كحول يحتوي علي مجموعتين هيدروكسيل (OH) تحلان محل ذرتي هيدروجين في الميثان ولونه أخضر وله رائحة طيبة ومذاق حلو يجذب الحيوانات والأطفال ولكنه سام جدا والكمية الصغيرة منه يمكن أن تتسبب في موتهم لذلك يجب أن تكون هناك عناية فائقة في تداول هذه المادة وتخزينها وأن لا تترك في متناول الاطفال.

.
بمقارنة مياه التبريد المزودة بمانع التجمد نجد أن المياه العادية تغلي عند 100 درجة مئوية واذا كانت نسبة مانع التجمد للمياه متساوية فان هذا السائل يعطي نقطة غليان حوالي 130 درجة مئوية.

يخلط مانع التجمد بالماء الخالية من الاملاح بنسبة 50 – 50 ويمكن ان يتم زيادة نسبة مانع التجمد الى 75% ليس اكثر من ذلك لانه اذا زادت النسبة عن ذلك لا يمكن الحصول على الغاية المنشودة من استخدام مانع التجمد بل يساهم بزيادة الحرارة للمحرك


جودة مانع التجمد وخلطه بالنسبة الصحيحة من الماء الخالي من الاملاح سوف يحمي دورة التبريد من الصدأ يساعد علي حفظ المحرك من ارتفاع الحرارة الزائد لذلك ، يجب ألا نغفل عن مياه دورة تبريد المحرك ونضعه في أسفل قائمة الصيانة بل يجب تغييرها في الفترات الصحيحة المذكورة في الكتالوج ولا ننسي أن زيادة فترة الاستخدام يحول هذه المياه من قاعدية الي حامضية حيث يكمن معها القاتل الصامت الذى يسمى الصدأ والذي يتربص بأجزاء الدورة فتصدأ وتنهار فجأة مع الوقت دون اية مقدمات وتكون نتائجها باهظة التكاليف.

 احمد خير الحوامده

Powered by Peoplejo @2009- Design by artinet.